مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات و مايكروسوفت يرفعان مستوى الوعي بقضايا الأمن الإلكتروني في الإمارات

8 مايو 2017،أبوظبي،الإمارات العربية المتحدة – اتفق كل من مايكروسوفت ومركز أبو ظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات على استضافة مجموعة من ورش العمل المتعلقة بالتحول الرقمي، وذلك بهدف رفع مستوى...

75 0
75 0

8 مايو 2017،أبوظبي،الإمارات العربية المتحدة – اتفق كل من مايكروسوفت ومركز أبو ظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات على استضافة مجموعة من ورش العمل المتعلقة بالتحول الرقمي، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي بأهمية التقنيات الرقمية وأثرها العظيم على القطاع العام ، حيث ركزت ورش العمل على مستوى استعداد القطاع الحكومي المكلف بعملية التحول الرقمي ، وكذلك وضع استراتيجيات رقمية فعالة ومستدامة لكافة الجهات التابعة لحكومة أبوظبي.

عقدت ورشة العمل الأولى من هذه المجموعة والتي كانت تحمل اسم تمكين الحكومة الرقمية يوم 19 أبريل في فندق الشاطئ روتانا أبوظبي ، وقد خطت هذه الجلسات خطوات هامة نحو تعزيز مستوى الوعي بأخطار الهجمات الإلكترونية وكيفية الحماية منها ، كما قدمت الفعالية التي استغرقت يوما كاملا عروض تقديمية تمحورت حول برامج Microsoft Windows 10 Enterprise وMicrosoft Enterprise Mobility and Security وكذلك سمات Microsoft Office 365 Security مثل Advanced Threat Protection and Data Loss Prevention ، كما تناول خبراء الأمن الإلكتروني التابعين لمايكروسوفت أفضل الممارسات والأطر من أجل وضع استراتيجية أمن متطورة تتوافق مع العصر الرقمي.

وحول ورشة العمل قال السيد سعيد محمد المنصوري، مدير تنفيذي قطاع الخدمات الحكومية المشتركة في “مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات” ، “كجهة معنية بالاشراف على عملية تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إمارة أبوظبي، فإن المركز يضع الاستراتيجيات الكفيلة بحماية أصول وبيانات شركائه سواء من القطاع الحكومي أو من غيره من مستخدمي الحلول الرقمية التي نوفرها مباشرة أو تلك التي نقوم بالاشراف عليها”.

وأضاف المنصوري ” إن تعاوننا مع شركة ’مايكروسوفت‘، ومع غيرها من شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرائدة من القطاع الخاص، سيساعدنا على تحقيق أهدافنا وفي الوقت نفسه المساهمة الفعالة في خلق وعي ملحوظ بشأن أفضل الممارسات الأمنية المتقدمة”.

انتفع الحضور من العروض التقديمة التي قدمتها مايكروسوفت وكذلك كامل حزمة الأمن التي تقدمها الشركة ، فضلاً عن فرصة التعرف على أعضاء فريق الأمن الإلكتروني وكيفية تصميم استراتيجية أمن حكومي فعالة.

من جانبه صرح سيريل فوازين مدير مشاريع الأمن الإلكتروني لدى مايكروسوفت الشرق الأوسط وأفريقيا قائلا: «حينما تبدأ الشركات في استخدام تقنيات جديدة مثل الحوسبة السحابية والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء، يصبح من الضروري اتباع أفضل وأحدث التدابير الأمنية ، ويجب أيضاً أن ينتقل مجال الاهتمام في العصر الرقمي من تأمين المتغيرات إلى تأمين البيانات المنتشرة عبر الأنظمة والأجهزة القائمة على الحوسبة السحابية ، كما تلتزم مايكروسوفت بتقديم سياسات أمنية شاملة ومرنة تعتمد على نظام الهوية داخل كافة المؤسسات الحكومية ، بهدف التعرف على التهديدات الحالية سريعا والتعامل معها بأسرع وقت ممكن ، وتمثل ورشة العمل هذه جزءا من رؤية مشتركة بين مركز أبو ظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات وبين مايكروسوفت والتي تستهدف تعزيز الإمكانات ورفع مستوى الوعي بالمخاطر والتهديدات الرقمية».

تجدر الإشارة إلى أن أحد الأبحاث التي أجرتها شركة مايكروسوفت قال إن محاولات القيام بهجمات الإلكترونية في تزايد كبير جداً، الأمر الذي من شأنه التأكيد على أن الحاجة أصبحت ملحة لتطبيق تدابير أمن صارمة بالتعاون مع كافة المؤسسات.  في هذا السياق تعتمد استراتيجية شركة مايكروسوفت الحالية على حزمة الأمن الذكية الخاصة بها والتي تعمل على كشف التهديدات قبل حدوثها والاستجابة السريعة بفضل أدوات التحليل الأمنية المستنيرة.

وبفضل الجهود المستمرة والتزام الحكومة بتعزيز الإمكانات المتوفرة، عقدت الورشة الثانية من هذه المجموعة والتي تحمل اسم «تمكين الحكومة الرقمية: استغلال إمكانيات التقنية» في يوم 3 مايو. ركزت ورشة العمل على تقنيات مبتكرة مثل Blockchain وإنترنت الأشياء وتعلم الآلة وبوتات الدردشة والفرص التغييرية الهائلة التي قد توفرها لمؤسسات القطاع العام ، كما تطرقت الجلسات لسيناريوهات استخدام القطاع العام لهذه التقنيات وكيف يمكن الاستعانة بها فى ترسيخ استراتيجيات التغيير الرقمي والخطط المستقبلية لهيئات حكومة أبو ظبي. ناقش خبراء من مايكروسوفت وكذلك خبراء في مجال التقنية ومديرين تنفيذيين من أكثر من 25 جهة حكومية كيف يمكن للاستعانة بهذه التقنيات فى دفع عجلة الابتكار والنمو المستدام في المستقبل وتمكين المنظمات الحكومية من أن تصبح أكثر مرونة وكذلك توجيه الكفاءة لتغيير شكل خدماتها.

سوف تستمر الشراكة المعقودة بين مايكروسوفت ومركز أبو ظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات فى تحقيق هدف مشترك وهو تحفيز إنتاجية موظفي الحكومة وضمان التقديم المتواصل وتحسن كفاءة تقديم الخدمات الخاصة بالعملاء بفضل الحصول على أقصى فائدة من تعزيز العمليات وتغيير شكل الخدمات والمنتجات. كما سيكون هناك ورش عمل أخرى من ذات المجموعة تركز على Microsoft Azure Public Cloud Security and Datacenter Management في وقت لاحق من هذا العام.

In this article